الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
الرئيسية / أخبار / ليليا يونس الكسيبي: “يوجعني وقوف يوسف الشاهد و مهدي بن غربية وراءه”
19848855_1398985373529439_245437859_n

ليليا يونس الكسيبي: “يوجعني وقوف يوسف الشاهد و مهدي بن غربية وراءه”

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on Reddit0Share on Tumblr0Pin on Pinterest0

قالت عضو مجلس نواب الشعب وعضو المكتب السياسي لحزب آفاق تونس ليليا يونس الكسيبي خلال حضورها اليوم الخميس 6 جويلية 2017 في برنامج للنقاش إن مشروع القانون الأساسي الذي صادق عليه البرلمان بالأمس خلال الجلسة العامة والمتعلق بالأحكام المشتركة بين الهيئات الدستورية سيكون له دور كبير في تفعيل دور الهيئات الدستورية واستكمال تنزيل الباب السابع من الدستور.

كما أشارت الكسيبي إلى أن حملة الحكومة على الفساد شهدت ترحيبا شعبيا واستبشارا بانطلاقة الحرب على الفساد، مؤكدة أن حزب أفاق تونس كان من أول الأطراف السياسية التي ساندت الحكومة منذ إعلانها عن هذه الحملة، شريطة أن لا تقتصر على إيقاف بعض رؤوس الفساد وإنما يجب أن تضطلع بمهمة تفكيك الشبكات الفساد الكبرى، و يبقى هذا رهين تفعيل دور هيئة مكافحة الفساد و الحوكمة الرشيدة ودائرة المحاسبات والقطب القضائي المالي، ودعمهم بالمعدات اللوجستية والرصيد البشري الكافي للقيام بدرهم الرقابي على أحسن وجه والعمل على دفع كل مجهودات الحكومة من أجل القضاء على الفساد، حتى وإن كان مصدره وزيرا من الحكومة، قائلة “يوجعني وقوف يوسف الشاهد و مهدي بن غربية وراءه”.
وعارضت الكسيبي دعوات منع الكوميدي التونسي ميشال بوجناح من الحضور في مهرجان قرطاج الدولي من أجل مواقفه الداعمة للفكر الصهيوني، داعية إلى عدم إقحام المسألة في التجاذبات والمزايدات السياسية، مشيرة إلى أن بوجناح فنان ومبدع تونسي عمل في عديد المرات على دفع الأطراف الدولية إلى مساندة تونس، لذلك “لن نسمح بالمزايدة في القضية الفلسطينية و المواطن التونسي حر في الحكم عليه يوم العرض”.

وفي النهاية ختمت ليليا يونس الكسيبي مداخلتها باعتبار مناقشة قانون المصالحة الاقتصادية ليس من أولويات البلاد في هذه الفترة، خصوصا وأن الحكومة تخوض حربا ضد الفساد.

Comments

comments