الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
الرئيسية / أخبار / عبد اللطيف درباله: أزمة مرتقبة بين الشاهد والسبسي
عبد اللطيف درباله

عبد اللطيف درباله: أزمة مرتقبة بين الشاهد والسبسي

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on Reddit0Share on Tumblr0Pin on Pinterest0

قال المحلل السياسي عبد اللطيف درباله خلال حضوره اليوم الخميس 13 جويلية 2017 في برنامج للنقاش إن الزيارة الأخيرة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الولايات المتحدة الأمريكية زيارة برتوكوليه روتينية ومنقوصة من الفاعلية والأهمية وذلك بسبب الكم الهائل من اللقاءات المبرمجة مع جملة من الشخصيات، وغياب الوفد المرافق له من وزراء مثل وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، وهي إن دلت على شيء تدل على غياب العمق في المشاورات والاجتماعات، وبالتالي ظهور الزيارة كتسويق من الشاهد لشخصه ليظهر في ثوب الحائز على دعم دولي من القوى العظمى وأنه رجل المرحلة القادمة.

و أشار درباله إلى أن اقتصاد تونس منذ سنوات بقي رهين الهبات والقروض الأجنبية وذلك بسبب غياب رؤية اقتصادية استراتيجية وغياب مناخ استثماري بمنظومة قانونية وقضائية وإدارية ملائمة، وعدم السعي إلى القيام بشراكة مع صانعي القرار والمؤسسات النافذة والمتحكمة في السياسية الأمريكية.

و بين عبد اللطيف ودربالة أن الوضع السياسي في البلاد يعيش على وقع أزمة مكتومة تتجلى معالمها في بُعد رئيس الحكومة يوسف الشاهد عن أحزاب الائتلاف الحكومي خاصة حزبه نداء تونس، وهو ما أظهر الخلاف بينه وبين المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قائد السبسي، الذي أبدا انزعاجه من بعض الخطوات التي أقدم عليها الشاهد من دون العودة للحزب، و من أبرزها التحوير الوزاري الأول الذي عزل فيه وزير الوظيفة العمومية و عين وزير الشؤون الدينية من دون استشارة الحزب، مما خلف جدلا كبيرا تعزز بعد إعفاء وزير التربية وووزيرة المالية من مهامهما دون التباحث مع الأحزاب، و هذا ما سيدفعها لمحاولة الضغط عليه هذه المرة للحصول على للحصول على نصيبها في التحوير الوزاري المرتقب لسد شغور وزارة التربية ووزارة المالية.

Comments

comments