الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
الرئيسية / أخبار / رضوان المصمودي يتحدث عن زيارة الشاهد لأمريكا في أرقام ويقول “نحن مع الشاهد إذا في نجاحه نجاح لتونس”
19884206_2024456484455814_6185465849226206261_n

رضوان المصمودي يتحدث عن زيارة الشاهد لأمريكا في أرقام ويقول “نحن مع الشاهد إذا في نجاحه نجاح لتونس”

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on Reddit0Share on Tumblr0Pin on Pinterest0

قال رئيس مركز الإسلام و الديمقراطية رضوان المصمودي خلال حضوره اليوم الثلاثاء 11 جويلية 2017 في برنامج للنقاش إن الزيارة الأخيرة التي يقوم بها رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر فرصة لإقناع الإدارة الأمريكية بمزيد دعم تونس في المجال الاقتصادي، خصوصا وأن الكونغرس يناقش مشروع قانون ميزانية 2018، و الذي شهد انخفاض في نسبة الدعم الموجه إلى تونس بقرابة الثلث من 150 مليون دولار إلى 50 مليون دلاو فقط، وهذا يندرج ضمن سعي الرئيس دونالد ترامب إلى تخفيض الدعم الخارجي والاهتمام بخدمة مصالح أمريكا خلال حملته الانتخابية.

وأشار المصمودي إلى أن تونس ليس لها لوبي قوي يعمل على التسويق لها وخدمة مصالحها داخل الولايات المتحدة في إطار دفع الإدارة الأمريكية لدعمها كما هو معمول به من قبل الدول العربية الأخرى وهذا يعتبر “غباء سياسيا”، باعتبار وأن تونس لا تستطيع أن تتقدم من دون التواصل مع الدول الأخرى، لذلك فإن الزيارة الأخيرة للشاهد إلى واشنطن مهمة جدا وجاءت في وقت مناسب، ويجب دعمه حتى إن كان في ظاهرها تسويق لشخصه فإن في باطنها خدمة لمصالح البلاد “إذ في نجاح الشاهد نجاح لتونس” لذلك يجب أن تتعزز هذه المبادرة بزيارات أخرى في المستقبل.

كما قال رضوان المصمودي إن الرئيس السابق للولايات المتحدة باراك أوباما فشل في القضاء على الإرهاب بعد تجنبه شن حرب مباشرة على تنظيم الدولة في العراق وسوريا، وهذا ما ساهم في تدمير المنطقة والإساءة للإسلام والانحراف بمسار الثورات العربية، و التسويق لفكرة مفادها أن الديمقراطية جاءت بالفوضى والحروب وأن العالم العربي لم ينضج بعد ليكون مؤهلا لبناء ديمقراطيته، مما رسخ في نفوس البعض تفضيل الاستبداد على الديمقراطية وتشريع القمع والتعذيب داخل العالم العربي وأبرز مثال على ذلك النظام العسكري في مصر.

أما في تطورات الأزمة الخليجية، قال رضوان المصمودي أن ما يحدث هو “مظلمة كبرى تمارس ضد قطر من قبل جيرانها”، بحكم أن الحصار المفروض عليها لا يستند إلى أدلة حقيقية باعتبار دعم قطر للإخوان المسلمين دعم للربيع العربي وللقضية الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية حماس، ” لذلك فإن هذه الأزمة تهدف إلى تشتيت المجهود العربي وإضعاف وحدة الخليج”.

Comments

comments